الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان تنعي المرحوم نيلسون مانديلا

304

الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان

الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان تنعي المرحوم نيلسون مانديلا

سيظل نضاله من أجل الحرية مصدر إلهام للشعوب

تنعي الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان، بكل حزن، بطل النضال ضد العنصرية والفصل العنصري (الأبرتهياد)، ورمز النضال من أجل الحرية في عالمنا المعاصر، المرحوم نيلسون مانديلا، مؤسس حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب إفريقيا والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1993، الذي توفي صباح الجمعة 6/12/2013.

لقد مثّل المرحوم مانديلا، الذي أمضى أكثر من ربع قرن في السجن من أجل حرية وكرامة شعبه، جوهر القيم التي حملها طوال حياته، ولم يتخل عنها يوماً لأنها كانت أصيلة في شخصيته ومسيرة نضاله. لقد أقام ديمقراطية حقيقية في وطنه، وأجتازت بلاده مرحلة العدالة الإنتقالية بدون أحقاد أو إنتقام. وعندما انتخبه الشعب كأول رئيس لجمهورية جنوب إفريقيا بعد تحريرها من النظام العنصري (1994 ـ 1999) أظهر زهداً بالغاً بالسلطة، على النقيض مما يفعله العديد من الرؤساء في القارة الإفريقية والعالم الذين يتهالكون على المنصب الرئاسي بالرغم من تقدمهم الكبير في السن أو كره شعوبهم لهم أو فسادهم السياسي.

حمل المرحوم شعلة الحرية بعزيمة وثبات ومثّل قيم الحق والعدالة والسلام، ولم يكترث لإتهامه ب “الإرهاب” على يد بعض القوى الكبرى التي تراجعت لاحقاً وأعترفت بكونه بطلاً للحرية وبشرعية نضال شعبه، المتعدد الأشكال، ضد العنصرية. ووقف مانديلا طوال حياته إلى جانب الشعوب المناضلة ضد الإحتلال والعنصرية، وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني.

كان مانديلا نموذجاً فريداً للقائد والمناضل النبيل ذات الإرتباط العميق بالإنسانية… لذلك يودّعه أحرار العالم بالدموع والحزن العميق؛ ويعزّون به شعب جنوب إفريقيا وكل الشعوب المناضلة ضد الإستعمار والإحتلال والعنصرية. سوف تظل حياة ونضال وذكرى منديلا نبراساً وهادياً لهذه الشعوب ولكل المناضلين من أجل الحرية والعدالة وحقوق الإنسان كافة.

الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان

عمّان في 7/12/2013

 

المشاركة