الجمعية تدين الإعتداء على النائبتين الحروب والفايز وعلى مسؤولين حزبيين

460

الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان

الجمعية تدين الإعتداء على النائبتين الحروب والفايز وعلى مسؤولين حزبيين

 الجمعية تطالب بفتح تحقيق حول الحادثة ومحاسبة المسؤولين عنها

التصريحات عن الإصلاح والديمقراطية لا تستقيم مع مثل هذه الممارسات

 في الوقت الذي كان يستعد فيه مجلس النواب اليوم لمناقشة مشروع قانون الإنتخاب، قامت قوات الدرك بالإعتداء على النائبة د. رلى الحروب والنائبة الأستاذة هند الفايز أثناء مشاركتهن في اعتصام سلمي لعدد من الأحزاب السياسية أمام مجلس النواب، وذلك احتجاجاً على مشروع قانون الأنتخاب. كما واعتقل عدد من المسؤولين الحزبيين خلال ذلك الإعتصام، من بينهم أمين عام لأحد الأحزاب.

تستنكر الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان هذه الإعتداءات والإعتقالات وتدينها بشدة وتود أن تلفت إنتباه الرأي العام الأردني إلى خطورتها الإستثنائية. فهي تأتي في الوقت نفسه الذي لا يملّ فيه المسؤولون من تكرار التصريحات عن “مضي الحكومة في الإصلاح السياسي وتعزيز الديمقراطية “..إلخ.. وأن مناقشة مشروع قانون الإنتخاب مع الأحزاب وقوى المجتمع المختلفة خلال الفترة الماضية لا يلغي حق هذه القوى في الإعتصام السلمي والإحتجاج على مشروع القانون، ولا يبرر الإعتداء على اعضاء في مجلس النواب لمجرد مشاركتهم في الإعتصام. كما أن التذرع الدائم ب “الأمن” من أجل تكميم الأفواه ومنع حرية التعبير يكشف فقط جوهر سياسات الحكومة في مجال الحريات العامة وحقوق الإنسان، وهو أنها “تفصّل” تلك الحريات على مقاسها وعلى مقاس إجراءاتها، ضاربة بعرض الحائط الإحتجاجات الشعبية ورفض المواطنين لها..

تطالب الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق في الإعتداءات التي وقعت اليوم على النائبتين ومحاسبة المسؤولين عنها والذين ارتكبوها، وفقاً للقانون، وتقديم اعتذار رسمي لمجلس النواب، إذ أن كرامة النائب من كرامة الشعب.

                                                     الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان

عمان في 21/2/2016

 

المشاركة